منتديات المستقبل

منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
كل عضو يضيف 10 مواضيع و10ردود يصبح مشرفا او مراقبا
أهلا وسهلا بكم في منتديات الصداقة oussama bounasla يرحب بكم

شاطر | 
 

  العنف الأسري وتأثيره على الأسرة والمجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: العنف الأسري وتأثيره على الأسرة والمجتمع   الجمعة أغسطس 20, 2010 2:18 pm

إنّ العنف الأسري هو أشهر أنواع العنف البشري انتشاراً في زمننا
هذا، ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة دقيقة تبين لنا نسبة هذا العنف
الأسري في مجتمعنا إلا أن آثاراً له بدأت تظهر بشكل ملموس على السطح مما
ينبأ أن نسبته في ارتفاع وتحتاج من كافة أطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة
وجدية لوقف هذا النمو وإصلاح ما يمكن إصلاحه.
قبل الخوض أكثر في مجال
العنف الأسري علينا أولاً أن نعرّف الأسرة ونبين بعض الأمور المهمة في
الحياة الأسرية والعلاقات الأسرية والتي ما أن تتحقق أو بعضها حتى نكون قد
وضعنا حجراً أساسياً في بناء سد قوي أمام ظاهرة العنف الأسري.
تعريف
الأسرة:
* الأسرة : هي المؤسسة الاجتماعية التي تنشأ من اقتران رجل
وامرأة بعقد يرمي إلى إنشاء اللبنة التي تساهم في بناء المجتمع، وأهم
أركانها، الزوج، والزوجة، والأولاد.
أركان الأسرة :
فأركان الأسرة
بناءً على ما تقدم هي:
(1) الزوج.
(2) الزوجة.
(3) الأولاد.
وتمثل
الأسرة للإنسان المأوى الدافئ، والملجأ الآمن، والمدرسة الأولى، ومركز
الحب والسكينة وساحة الهدوء والطمأنينة ..
الآن وبعد التحدث عن تعريف
الأسرة وتكوينها لننتقل إلى وصف العلاقة الطبيعية المفترضة بين أركان هذه
الأسرة.
((الرأفة والإحسان أساس العلاقة الأسرية السليمة))
(1) الحب
والمودة : إن هذا النهج وإن كان مشتركاً بين كل أفراد العائلة إلاّ إن
مسؤولية هذا الأمر تقع بالدرجة الأولى على المرأة، فهي بحكم التركيبة
العاطفية التي خلقها الله تعالى عليها تعد العضو الأسري الأكثر قدرة على
شحن الجو العائلي بالحب والمودة.
(2) التعاون : وهذا التعاون يشمل شؤون
الحياة المختلفة، وتدبير أمور البيت، وهذا الجانب من جوانب المنهج الذي
تقدم به الإسلام للأسرة يتطلب تنازلاً وعطاء أكثر من جانب الزوج.
(3)
الاحترام المتبادل : لقد درج الإسلام على تركيز احترام أعضاء الأسرة بعضهم
البعض في نفوس أعضاءها.
من الثوابت التي يجب أن يضعها مدير العائلة -
الزوج- نصب عينيه هي : أن الله سبحانه وتعالى لم يجعل له أية سلطة على
زوجته إلاّ فيما يتعلق بالاستمتاع الجنسي، وليست له أية سلطة عليها خارج
نطاق ذلك إلاّ من خلال بعض التحفظات الشرعية التي يختلف الفقهاء في حدودها،
وتتعلق بخروج المرأة من بيتها من دون إذن زوجها.
أمّا ما تقوم به
المرأة من الواجبات المنزلية التي من خلالها تخدم الزوج والعائلة فإنه من
قبيل التبرع من قبلها لا غير، وإلاّ فهي غير ملزمة شرعاً بتقديم كل ذلك ،
وإن كان البعض يرقى بهذه الوظائف التي تقدمها المرأة إلى مستوى الواجب الذي
يعبر عنه بالواجب الأخلاقي الذي تفرضه الأخلاق الإسلامية.
فإذا عرف
الزوج بأن هذه الأمور المنزلية التي تتبرع بها الزوجة لم تكن من صميم
واجبها، بل تكون المرأة محسنة في ذلك، حيث أن الإحسان هو التقديم من دون
طلب، فماذا يترتب على الزوج إزاء هذه الزوجة المحسنة؟
ألا يحكم العقل
هنا بأنه يجب على الإنسان تقديم الشكر للمحسن لا أن يقابله بالجفاف؟
إن
هذه الحقيقة التي يفرضها العقل هي عين ما أكد عليه القرآن الكريم في قوله
تعالى :
{هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://montmostakbal.yoo7.com
oussama
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: العنف الأسري وتأثيره على الأسرة والمجتمع   السبت أغسطس 21, 2010 4:16 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العنف الأسري وتأثيره على الأسرة والمجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المستقبل :: الفئة الثانية :: منتدى الحياة الاجتماعية-
انتقل الى: